التخطي إلى المحتوى الرئيسي

جُرِدت!

جُرِدت ملامِحنا.. وأُطلِق أولُ عيارٍ في تاريخِ الثورةِ...
ذهب ذلك الصمتُ.. غابت تلك الذليلة.. وكسر ما تبقى من بؤس
تلاشينا وتلاشا ما تبقى.. انتهت العبارات بجل وأعظم كلمات الشكر..
وكأن ابنهم لم يغتصب فتاتتنا وكأن أباهم لم يعنف أبنائنا.. فقط انتهت!
تناسينا أو ربما حقاً قد نسينا حقنا بالوجود.. في اكتساب كرامتنا في استرداد حقنا.. وتهاوننا بما تبقى
نسينا موقع كلمة 'مسئول' من المشتقات.. ووهبناها عظمةَ الفاعلِ ورهبته..
تركنا ورائنا من تسلط.. من سرق.. من نهب ومن استغنى، وحاربنا ذلك العشريني..
فحقاً! لم سنقف خلف شابٍ رفضَ الخضوع لمستوطنٍ.. لغازي!!
لِمَ نكتُب؟ لِمَ أكتُب؟ ولِما كتبت؟
ربما لأنني لستُ بقادرٍ على تغيير شيء.. على أن أحاربَ.. أن أدافعَ أو حتى أن أكون.. ربما الآن لا أملك سوى الكلمات.
من أين أبدء قصتي؟ ومن أين أنهيها!
في الواقع أنا لا أعلم.. لا أعلم ولم أعلم في حياتي قط كيف تكونُ النهايات.. البدايات.. كيف تكون الأمور وكيف تَمْثُلُ الأحداث.
نسخر من العربيةِ ونُحَقِرُ ذويها ونُمجِدَ من خالف ذلك!
كيف لعربيٍ أن يجهر بأن العربية والعرب هم أحقر الأمم!؟ كيف لمن حقر أمته وكنى نفسه بكنايةِ أمةٍ وطائفةٍ ومذهبٍ آخر أن تشعر ذاته بالراحة والرضى..نعم! إنه صحيح! تباهت تلك الطوائف.. تلك الأمم بما قد تفوهت أنت..!
لكن لم يتباهوا بك.. لم يتباهوا بأنك أصبحت منهم "كما في مخيلتك".. لأنهم لن يقبلوا بك بينهم.
لم استغربت؟! أظننت أن من يسفك دمك.. من تنازلت له عن أرضك.. عن حقك.. عن روحك، سيعامِلُكَ بأحرِ مودةٍ.. يستقبلك بالقبلات وأسمى معاني الديمقراطية التي يتغنى بها!؟
سذاجة شعوبنا.. بساطة أفكارهم والفجوة العميقة والواسعة في أساس عقيدتهم هي منبع الخلل ومصدر الهشاشة الرئيس في عدم القدرة على تحقيق السيادة!
كيف لك أن تنادي بديمقراطيةٍ تفرضها بقوةٍ في بلادي.. على أرضي وأنت تنافيها.. تطبق معظم ما يخالفها!
عادةً أو ربما دوماً ما نفخرُ بأننا على صواب وأننا عليمونَ بكلِ شيءٍ.. أننا فلاطحة الحاضر وعباقرة المستقبل..
لا يخفى عن عقولنا شيء ولا يغيب عن قلوبنا حس الحقيقةِ أو الإيقان!
لا نتردد في إطلاق 'الفتاوي' أو الإفصاح عما في داخلنا! نخجل من أن نسأل وأن نكتسب الخبرة الحقيقية أكثر من خجلنا حين نكذب في القول أو نصدر حكماً خاطئاً في أمرٍ دون علم!
نُقَدِسُ من يواسينا بكلماته المشبعة بالأحرف المُجامِلة.. والمصيبة أننا نتوهم في أنفسنا ما قيل ونصدق! ونُكمِل! لا نرى الحقيقة! متى سنفيق! متى سنحيا!
نحيا؟ أجل نحيا! ما الفائدة من أجسادٍ بالية.. مكومة.. لا قيمة لها!
هناك من يقود الآلاف منها.. من يحتكمها ويسيطر عليها بجبروت طاغية..
ما الصعب في أن تقرر أنك ستكون.. ستعمل.. ستخلق ذاتك من جديد.. ستلقي ماضيك حيثما تُرِكْ.. ستكتسب الدروس من حاضرك وتؤمن بأن القادم أعظم! أنك عظيم! وأنك قادر!
لم لا ترى في نفسك تلك القدرة العظيمة على أن تكون من أعظم المُكتسبين.. المتعلمين.. على أن أن تخلق واقعك وتقرر مصيرك!
ما الفائدة من كلماتٍ.. علمٍ.. رسالةٍ.. من مبدءٍ وحامله إن لم يُبَلِغَهٌ للعالمِ بأسرِه.. إن لم يحاول التغيير! وإحداث فرق!
أنظر وتمعن في عظمةِ عقلك.. في أعظم تكنولوجيا وجِدت..على هذا التركيب المعقد وفائق العبقرية الذي عادةً ما نتجاهله.. ولا نيقن أن صانعوا الحاضر والقادم يبذلون فائق الجهد في محاولة محاكاتها أو حتى تقليدها.
أنت من يصنع ذاتك.. أنت خالق ما ستكون..
لا بد من أن تثبت لروحك مدى عظمة هذا النسيج.. وللخالق ما هنالك من روعة في استغلالك لما مُنِحت.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنتَ

لا أحمل من الكلمات ما يكفي كي أعبر عنك.
ولا أملك أدنى فكرة عن ما يجب علي أن أفعل.
أو أنني أعلم، ولكن لا أستطيع.
لا أستطيع أن أخرج من هذا الجدال مع نفسي.
ولا أن أقترب منك.
ولا أن أقول شيئاً.
وجودك يفقدني الكلمات.
الكارثة تكمن في أنني لا أعلم مع من أتحدث.
مع نفسي؟
أنا عاجزٌ أمامي عن الوصف.
عاجزٌ عن التعبير أو حتى إدراك الحد الأدنى من الأمور.
لا، لا أقصد أمور الحياة العادية.
ولا أتحدث عن العمل أو الدراسة.
عن نفسي، وعنك.
في كل مرة أغيب فيها عن الوعي، لا أستحضر إلاك.
هل أنني أخطأت  في حق نفسي؟ أم أخطأت في حق الجميع؟
هل يحق لي أن أقول بأنني على حق؟ حتى لو كنت؟
ماذا لو أنني لا أرى أي شيءٍ بالطريقة الصحيحة.
أجميعهم مخطئون؟
شعورك بالرضى تجاه أفعالك، مؤلم.
إن شعرت لثانية أو ما هو أقلُ بكثيرٍ منها، أنك راضٍ على ما تفعل، أعد التفكير.
الطريق لا ينتهي، وليس هنالك طريق بلا شوائب.
ليس من الضرورة أن تمتلك تاريخاً ناصعاً، لكن من المهم أن تعود بعد كل أزمة.
لا بد من أن تحدد وأن تيقن الشريان المغذي لروحك.
المصدر الذي يمد شغفك إلى ما تحب بالحياة.
لا أعلم إن كان لا بد من وجود شخص آخر.
لكن وجودك لوحدك؛ لا ي…

كلانا غرباء

في كل سابقةٍ كتبت، لم تتجاوز أنظاري رسم الكلمات
لا أذكر أني راجعت نصاً، غيرت حرفاً، أو حتى في من كتبت أصلاً
في كل لحظةٍ بدأت فيها كتابةً، اجتمعت الدوافع، دائماً ما كان هنالك منغصٌ لتلك اللحظة
ما جعلني أنثر غضبي.. حبري.. أو ما كان يجول من أفكار
لم أكتب كي أُظهر جودة عربيتي، ف ببساطة أنا فاشلٌ، لا أحسن العربية
لم أكتب ليرى الناس، فلا أظن أن أحداً غيرك يقرأ
فلو كنت تقرأ، لو كنت هنا
اسمح لي أن أتحدث عني، وعنك
عن ماضينا.. حكاياتنا، عن آبائنا، عن أي شيء
انظر لنفسك، ولِمَ أنت فيه وعليه
تمارس رغباتك؟ حياتك؟
هل أنت حيثما تريد؟ راضٍ عما تريد؟
أو حتى أصلاً، تعلم ما تريد؟!
في مجتمعنا.. ذكر؟ أنثى؟ لا يهم.. كلانا بطالة :D
هنالك اطارٌ لكل شيء، حجمٌ لفكري ولفكرك
معايير نسجتها الأهواء واسندت إلى الدين
وشماعة الاحتلال،، كم بلد عربي لا يملك الاحتلال؟
كم بلد عربي لم يستطع أن يسير خطوة واحدة في مسيرة التنمية؟ فساد.
بمناسبة الموضوع، فأنا لا أعلم كيف غابت عن أذهانهم منحنا نوبل في أغبى دولة أُحتُلت..
ندفع ثمن الاحتلال دماً وكاش!
أملي لو أني استطيع أن أفخر بنظام تعليمي أو صحي أو بلدي أو حاكم إلخ إلخ إلخ.. لك…

إلى كل خطيئة ابت أن تفارقني

إلى كل خطيئة ابت أن تفارقني
سلامٌ عليك فقد كنت أكثر ولاءً مني لنفسي
الكثير من الهفوات المستحدثةِ تنتظرني، فاعذريني.. حتى أنت لن ابقى لكِ.
مهما طالت المدة أو مضت الأيام، مهما سقطت في خيانة نفسي لي، أنا واقفٌ من جديد.
أنا لي.
لست لنفسي.
ولست لذلك الصوت اللعين في داخلي.
لن يملكني ذلك المعتوه في عقلي.
أنا الخطيئة التي قد نقشت على كافة الجدران، ولم تتركني.
بحق الله عليَّ وعليكي. اتركيني!