التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

كلانا غرباء

في كل سابقةٍ كتبت، لم تتجاوز أنظاري رسم الكلمات
لا أذكر أني راجعت نصاً، غيرت حرفاً، أو حتى في من كتبت أصلاً
في كل لحظةٍ بدأت فيها كتابةً، اجتمعت الدوافع، دائماً ما كان هنالك منغصٌ لتلك اللحظة
ما جعلني أنثر غضبي.. حبري.. أو ما كان يجول من أفكار
لم أكتب كي أُظهر جودة عربيتي، ف ببساطة أنا فاشلٌ، لا أحسن العربية
لم أكتب ليرى الناس، فلا أظن أن أحداً غيرك يقرأ
فلو كنت تقرأ، لو كنت هنا
اسمح لي أن أتحدث عني، وعنك
عن ماضينا.. حكاياتنا، عن آبائنا، عن أي شيء
انظر لنفسك، ولِمَ أنت فيه وعليه
تمارس رغباتك؟ حياتك؟
هل أنت حيثما تريد؟ راضٍ عما تريد؟
أو حتى أصلاً، تعلم ما تريد؟!
في مجتمعنا.. ذكر؟ أنثى؟ لا يهم.. كلانا بطالة :D
هنالك اطارٌ لكل شيء، حجمٌ لفكري ولفكرك
معايير نسجتها الأهواء واسندت إلى الدين
وشماعة الاحتلال،، كم بلد عربي لا يملك الاحتلال؟
كم بلد عربي لم يستطع أن يسير خطوة واحدة في مسيرة التنمية؟ فساد.
بمناسبة الموضوع، فأنا لا أعلم كيف غابت عن أذهانهم منحنا نوبل في أغبى دولة أُحتُلت..
ندفع ثمن الاحتلال دماً وكاش!
أملي لو أني استطيع أن أفخر بنظام تعليمي أو صحي أو بلدي أو حاكم إلخ إلخ إلخ.. لك…
آخر المشاركات

ع طريقنا

شو صار فينا..
وين رحنا.. ومن وين اجينا..
شو عملنا.. وشو خلينا..
كل لحظة بتلمح فيها صورة..
كل ثانية بتشوف فيها اشي وتحكي لو يرجع..
كل ما تمر من نفس الطريق.. نفس المكان.. وتتزكر..
سنة.. سنتين.. تلاتة.. ولسا بتتزكر..
ورح تبقى دايماً تتزكر..
نفس الأيام إلي راحت.. نفس التواريخ..
نفس الهوا.. نفس الجو..
نفس السهوات.. نفس الغلطات..
يمكن زمان مش حلو..
بس لأنو صار زمان..
صرنا نحكي حلو..
اليوم لازم يكون أحلى..
بكرا أحلى وأحلى..
كل سطر جديد.. كل حكاية..
لو يوم واحد بس.. لو يرجع.. لو نرجع..
وينك.. وينا..

تخيل لو

تخيل لو انو كل اشي يختفي.. أو ع الاقل اخر اشياء..
تخيل لو انك ما سمعت هداك الصوت وقبلها ما قرأت هديك الكلمة..
تخيل لو انك ما رحت هناك وما شفت حدا..
تخيل انك ما عملت هيك.. وما في حدا عرف بانو في شي هو "أنت"..
تخيل لو انك ترجع شوي لورا وتعدل ثانيتين كل شي بعدهم ترتب عليهم..
تخيل لو انك قدرت تحكي لا!!
تخيل لو انك قادر اليوم تحكي ال لا.. وتنهي كل شي صار.. أو حتى ممكن يصير..
تخيل لو انك قادر تغير..
تخيل لو انو كل اشي صار زي ما بدك..
تخيل لو انك مرتاح..
تخيل لو انك بتقدر تأثر..
تخيل لو انك بتقدر تروح بدون ما تزعل حد..


تخيل لو اني قادر اختفي وما في حد يحس اني اختفيت ☺

اممم..

اممم.. كيف!
كتير اشياء بنحب نعملها.. وكتير اشياء بنطمح لانو نعملها..
كتييير اشياء هنموت لو بس نصلها..
وكتير اشياء ما بنعملها وما بنحققها ولا حتى بنصلها...
عن الأحيان إلي بتكتب فيها 100 جملة.. بتخلي 1 وبتمحي ال99ِ..
وعن خوفك من انك ترجع تقرأ اشي كتبتو قبل..
وعن رعشتك لما تشوف حد زمان ما كلمتو.. صدفة..
وعن الأيام إلي بتمشي.. والموسيقا إلي بكل مكان.. والناس إلي حوليك..
والكلام إلي مش عارف اقولو.. ولا حتى اكتبو..
واللحظات إلي بدي وبدك ياها وما رح تيجي.. و ولا عمرها هتصير..
عن النهايات كيف بتبدا..
وعن مقدمات الأمور كيف بتكون أحياناً ياااا محلاها وبتنتهي ب يا ريت ما صار هيك..
وعن كل شي بخطر ببالي وببالك.. حوليا وحوليك..
عني وعنك.. عن اسمك.. عن اسمي.. عنا..
عن البلد والشارع والناس.. عن الزحمة.. والمخنوقين..
عن التعبانين والغلابة..
عن كل شي بدا وما خلص..
عن الاشياء إلي بتقطع القلب بس لما تسمعها..
عن كل مشوار وقصتو..
عن كل مره بتحكي فيها ما صار هيك قبل..
عن كل شي شافتو عينك..
عن كل شي عملتو بحياتك..
عن كل ضحكة ضحكتها من قلبك.. وكل ضحكة مجاملة..
عن شو ناوي تعمل.. و وين بدك تصير.. و وين وصلت..
عن كل الاشياء الي ممكن تخ…

عُد إلى..

في كل مرة.. انظر فيها إلى السماء.. أراك تعاتبني في كل لحظة.. أشرب فيها من شرابنا.. لوحدي.. أراك تعاتبني في كل شهر.. يأتي فيه يومنا.. ونحن خِصام.. أراك تعاتبني من فضلك ألا... لا تنحني.. لا تخضع.. لا تنظر إلى الوراءِ.. ولا تركع قف شامخاً وأعلو بصوتك ولا تهلع سِر خلف ضميرك.. أطِع قلبك.. ولا تأبه أنت ابن القدس.. ابن حيفا.. أنت الربيع.. أنت الأمل أنت ابن الصباح.. ابن المساء أنت ابن الجليل وابن الجلال.. لا تخضع.. ولا تركع عُد إلى مجدك.. إلى عروبتك عُد إلى أصالتك.. إلى أرضك.. دمك تجاهل بني صهيون.. واستبشر في ابتسامة طفلتك تفائل بالحاضر.. بالقادم.. بما هو أجمل.. ولكن! ولكن.. إياك وأن تخضع
عُد إلى أرضك.. إلى مجدك.. عُد إلينا..

عن أمجادِنا

عن جمالِها.. عن تلك الروعة.. البشاشة.. عن تلك الرائحة عن ما نقرأ.. عن ما نكتب.. عن ما نسمع.. وعن ما نشاهد عن أجملِ ما وجِد وأسمى ما أُورِثَ.. عن ما يجوب في خاطر الجميع.. عني وعنك.. قد نظن بأن النهاية هي الموت.. وقد نظن أن الموت هو الهرب.. أو أن الحياة هي الحياة أو أن الحقيقة ليست سوى فيما نرى تراني معيوبٌ وأنت مرسولٌ وفي الحقيقة كلانا ناقِصَين.. كلانا مغمورٌ في العيوبِ.. في العِبَر.. لا يرى الناس ما تعتقد.. ما تشعر.. في ما تفكر.. يمكنك أن تمتلك ذاتك بسهولة.. أن تبقي على شخصيتك وكيانها.. محور طموحاتك.. آمآلك.. ومرونة أفكارك.. مهما كان كم الأخطاء.. الصعوبات.. أو أياً كان مما تفعل أو تمر به فلا يمكنك الخضوع أو الوقوف بجانب الطريق تنظر... فقط... ولاشيء.. لا تترك مكاناً للخضوع أو اليأس.. لا تقل.. أو تفكر بأنك عاجز.. كن أنت أول من يترك دفعة الأمل.. دائماً هنالك فرصة أخرى.. دعني أكتب على جدران جسدك.. ناصيتك.. وجنتيك.. على جثمانك.. دعني أنشر رحيق ابتسامتك.. عذابة مظهرك.. وروعة مَخلَقِك عن مجدنا..

النهاية

ما زال يُغرِدُ لذاك الراحل.. لتلك المفقودة
لمن بتر ما تبقى بسكينٍ نُسِجَ مِنْ دَمِ تِلك الضحية..
لمن قرر ألا يعود.. لمن اتخذ قرار النهاية ورحل.. فقط رحل
تجاهل وجودهُ وغادرَ تاركاً فجوةً سحيقةً مملوءةً بالدماءِ.. بالكلمات!
لحظات.... عفواً؟ من تريد؟
دقائق..! لا.. لا شيء.. لا أحد!
ظننتكَ شخصاً آخراً....
اعتصر قلبها من ذلك الرد.. أرادتهُ أن يحاولَ العودةَ فقط ولو لمرة واحدة أخرى وستترك نفسها بين ذراعيه.. ستترك روحها لتنتفض من جديد.. وأحلامها كي يعاد تشكيلها معه.. له.. لها؛ لكنه لم يحاول.. ولن يفعل.. لم تلاحظ أن كبريائها هو من قد قتل ما تبقى من فتات شغفٍ بالحنين لها.. أنهى تلك اللهفة.. لاشى الذكريات!
يأس أمام تلك المتحجرة! أراد أن ينسى! أن يبتعد! وأن يبدأ من جديد.. لكن؛ لكنه لم يقدر على أن يقدم حتى خطوة واحدة في الاتجاه المعاكس لحبها.. لبريقها.. لم يملك الجرأة لأن يواجه تلك الأعين.. لم يقدر على أن يقهر تلك النظرات.. استيقظت تلك اللهفة من جديد.. شعر بروعة أول لقاء.. بشغفه نحوها.. بجمال نظرتها وبراءة حبها وكأنها المرة الأولى؛ عذراً.. لكنه رحل!

ذهب ذلك الفارس المجهول.. لم يتبقى منه شيء في حياتك.. لا آمال.. لا…