التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2014

أطياف

كبدايةٍ صعبة.. وكلِ نهايةٍ مؤلمة.. وثُلاثيةٍ بعيدة
عن أرواحٍ لم يبقَ منها سوى الرماد.. ضمائر انعدمت.. وقلوب تحجرت
وعن عيني ووجنتي جميلة كجمالِ الأندلس.. قامتها كجمال السحاب.. وابتسامتها كابتسامة طفل لم يكمل ربيعه الأول..
وعن رواية انتهت قبل أن تبدأ,,
كيف لبدايةٍ نُقشت على بعض السراب أن تُكمل نهايتها.. كيف لها أن تكونَ سعيدة.. وكيف لذويها أن يُوجَدوا!
لُمِح طيفُ سعادتها.. جَمُلت رؤيتها.. وابتعدت إلى أن اندثرت، كأنها غريب! لا بل مليء بالغرابة.. ما حال الدنيا..! ليس لها صديق!
لن تُرسم السعادة على شفاهنا جميعاً ولن نبقى دائماً بؤساء.. لن يمضي الزمن ولن تَهِل اللحظة المُقبلة قبل مضي الحاضرة..
لن يُغير شعورك بأن القادم أجمل.. للأجمل! لن يصبح أجمل إن لم تيقن بأن على كل لحظة تعيشها الآن أن تكون جميلة..
لا تتفاجئ إن شعرت بأن الجميع منشغلٌ عنك.. لا تنتظر أحد حتى يعود.. ولا تضع الآمال!
كثير من الأحيان قد نمر بأوقات صعبة.. نود فيها أن نستلقي على الفراش ننام فقط ولا نصحوا مجدداً.. لكن هذا لا ولن يحل المسألة إطلاقأً!
فعليك التعامل مع الواقع والتأقلم مع ما يحدث! وما سيحدث..
يوماً ما وأنت تلهو.. وأنت تعمل.. وأن…

روتين

كقصة حبٍ عابرة.. كملامح الطيور.. كإبتسامة وردية
كالصدفة الأولى.. وكأول لقاء..
وُجِدَت الغرابة.. وُجِدَت اللهفة.. وَوُجِدَ الحنين.. كان هنالك عشقٌ.. كان هنالك أمل.. كان هنالك حياة!
سلمت قلبها واسلمت لحبه.. أخبرته فيما أُسِرَت.. فيما عشقت.. اطلقت في كلماتها جُل طاقتها.. احساسها.. حيوية شبابها، هزت بدنه.. روحه.. قلبه! جعلته ينبض وكأنها المرة الأولى في حياته التي يشعر بنبضه.. بقوة!
أي جاذبية.. أي لهفة.. أي حب!
لم يتمالك نفسه، أرادها.. عشقها.. استحوذت على كل جزيء في قلبه..
دقائق من التأمل... وذهب..! لم يعد في تلك اللحظة.. لم يحدثها.. لم يخبرها بما شعر.. لم يخبرها أن روحه أنتفضت لحبها.. لجاذبيتها.. لعشقها.. ولسحرها! فقط ذهب!
تجمدت منتظرةً لذلك الحب.. يوم.. يومين.. أسبوع.. شهر وأكثر!
لكن.. لا أثر له! لم يعد! وكأنه لم يكن..
كان جُلَ ما عشقت.. ما انتظرت.. ما أرادت وما ستريد.. ما انتظرت يوماً قيسها.. ما تمنت  فارساً لأحلامها.. فقط هو.. هو ما كان في مخيلتها.. في أحلامها.. في روحها!
لم تكن نهاية تلك اللحظة مليئة بالبؤس.. لم تنتهي رواية عشقه وسحرها بحزن.. فهي لن تنتهي.. لن يكون هنالك نهاية..
فكيف يعود!! كيف يعود…

السائد.. المزعوم!

24 ساعة.. 1440 دقيقة يومياً تمر من حياتك وأنت خامل لم تقدم على بشيء!
لا لا.. لا أقصد الغداء والعشاء والعمل والخروج في فسحة؛ لكن التغيير!
ماذا أضفت! ماذا غيرت! ماذا وجدت! عن ماذا بحثت! من تكون أنت!
السائد.. مجموعة من النظريات يسلم بها عدد خيالي من الناس.. يصدقونها ويؤمنون بها ويعيشون بناءً على ذلك.. لا يأخذوا ولو لحظة كي يتفكروا بها أو يعيشوا تجربة ما إذا كانت صحيحة.. خاطئة.. أم أنها مزعومة لا أصل لوجودها.. لا يتعبون انفسهم بالتحقق مما يؤمن ويصدق به آلاف البشر! بل معظم البشرية! يمرون عنها مرور الكرام.. فلماذا ابحث فيما بحث فيه من جاء قبلي وصدق!
ألبرت أينشتاين.. ليوناردو دفنشي.. وبعض الفلاسفة العظماء وضعوا التاريخ.. نقشوه.. جعلوه واقعنا رسموا لمخيلاتنا ولحاضرنا ما هم يريدون.. امتداد لأفكارهم.. لمخيلاتهم.. لعبقريتهم..
أينشتاين ودفنشي.. أينشتاين رسم الأسس العلمية والفيزيائية للعالم وكيف تدور قوانين الطبيعة وبناءً على ماذا.. فكذبوه! انكروه! وقالوا أنه مجنون!
بعد مئة عام من اكتشافاته وابحاثه اشارت البشرية إلى أنه عبقري.. إلى أنه أسطورة ذو عقل خارق! ف للوهلة الأولى رفضته البشرية.. رفضت التغيير وال…